Ibnu Taimiyah (661 H – 728 H), adalah seorang ulama harran (Turki).
Ibnu Taimiyah hidup pada masa Khilafah ‘Abbasyiyyah yg berpusat di Baghdad Irak.
Ibnu Taimiyah seorang ulama yg penuh kontroversi, banyak para ulama yg menyatakan kesesatan hingga kekufuran Ibnu Taimiyah. Ini dikarnakan akidah tajsimnya karna memahami zohir ayat2 mutasyabihat, beri’tikad Allah bertempat dan bersemayam diatas Arasy, Allah bertempat diatas/langit, Allah berbicara dengan suara, memaknai makna nuzul dengan makna hakikinya, dan bahkan dihikayatkan pada suatu saat ketika sedang berbicara diatas mimbar Ibnu Taimiyah mengatakan: “Allah turun dari langit seperti aku turun dari mimbarku ini”, dan ia pun turun dari mimbarnya.

Atas akidahnya ini Ibnu Taimiyah diadili dan dipenjara atas rekomendasi fatwa dari para hakim ulama empat madzhab, yaitu:
1. Al-Qâdlî al-Mufassir Badruddin Muhammad ibn Ibrahim ibn Jama’ah asy-Syafi’i (w 733 H).
2. Al-Qâdlî Ibn Muhammad al-Hariri al-Anshari al-Hanafi.
3. Al-Qâdlî Muhammad ibn Abi Bakr al-Maliki.
4. Al-Qâdlî Ahmad ibn Umar al-Maqdisi al-Hanbali. Lihat peristiwa ini dalam kitab ‘Uyûn at-Tawârikh karya Imam al-Kurtubi, dalam kitab Najm al-Muhtadî Fî Rajm al-Mu’tadî karya Imam Ibn al-Mu’allim al-Qurasyi.

Ibnu Taimiyah yg merupakan rujukan utama wahabi diriwayatkan pernah bertaubat dan mengakui sebagai pengikut Madzhab Asy’ariyah.

Kenyaatan bertaubatnya Ibnu Taimiah dari akidah sesat ini telah dinyatakan dan disaksikan oleh seorang ulama yg sezaman dengan Ibnu Taimiyah yaitu Imam As-Syeikh Syihabuddin An-Nuwairy (wafat 733 H) dalam kitabnya “Nihayah Al-Arab Fi Funun Al-Adab” cetakan Dar Al-Kutub Al-Misriyyah juz 32/115-116.
Dan hal ini juga telah dijelaskan oleh Imam Ibnu Hajar Al-‘Asqolany dalam kitabnya “Ad-Durar Al-Kaminah Fi ‘ayan Al-Miaah As-Saminah cetakan 1414 H Dar Al-Jiel juz 1/148 dan beliau tidak menafikan kesahihan riwayat ini. Berikut penjelasan Al-Hafidz Imam Ibnu Hajar al-‘Asqolaniy:

وأما تقي الدين فإنه استمر في الجب بقلعة الجبل إلى أن وصل الأمير حسام الدين مهنا إلى الأبواب السلطانية في شهر ربيع الأول سنة سبع وسبعمائة ، فسأل السلطان في أمره وشفع فيه ، فأمر بإخراجه ، فأخرج في يوم الجمعة الثالث والعشرين من الشهر وأحضر إلى دار النيابة بقلعة الجبل ، وحصل بحث مع الفقهاء ، ثم اجتمع جماعة من أعيان العلماء ولم تحضره القضاة ، وذلك لمرض قاضي القضاة زين الدين المالكي ، ولم يحضر غيره من القضاة ، وحصل البحث ، وكتب خطه ووقع الإشهاد عليه وكتب بصورة المجلس مكتوب مضمونه : بسم الله الرحمن الرحيم شهد من يضع خطه آخره أنه لما عقد مجلس لتقي الدين أحمد بن تيمية الحراني الحنبلي بحضرة المقر الأشرف العالي المولوي الأميري الكبيري العالمي العادلي السيفي ملك الأمراء سلار الملكي الناصري نائب السلطنة المعظمة أسبغ الله ظله ، وحضر فيه جماعة من السادة العلماء الفضلاء أهل الفتيا بالديار المصرية بسبب ما نقل عنه ووجد بخطه الذي عرف به قبل ذلك من الأمور المتعلقة باعتقاده أن الله تعالى يتكلم بصوت ‎، وأن الاستواء على حقيقته ‎، وغير ذلك مما هو مخالف لأهل الحق ‎، انتهى المجلس بعد أن جرت فيه مباحث معه ليرجع عن اعتقاده في ذلك ‎، إلى أن قال بحضرة شهود : ( أنا أشعري ) ورفع كتاب الأشعرية على رأسه ، وأشهد عليه بما كتب خطا وصورته : (( الحمد لله ، الذي أعتقده أن القرآن معنى قائم بذات الله ، وهو صفة من صفات ذاته القديمة الأزلية ، وهو غير مخلوق ، وليس بحرف ولا صوت ، كتبه أحمد بن تيمية . والذي أعتقده من قوله : ( الرحمن على العرش استوى ) أنه على ما قاله الجماعة ، أنه ليس على حقيقته وظاهره ، ولا أعلم كنه المراد منه ، بل لا يعلم ذلك إلا الله تعالى ، كتبه أحمد بن تيمية . والقول في النزول كالقول في الاستواء ، أقول فيه ما أقول فيه ، ولا أعلم كنه المراد به بل لا يعلم ذلك إلا الله تعالى ، وليس على حقيقته وظاهره ، كتبه أحمد بن تيمية ، وذلك في يوم الأحد خامس عشرين شهر ربيع الأول سنة سبع وسبعمائة )) هذا صورة ما كتبه بخطه ، وأشهد عليه أيضا أنه تاب إلى الله تعالى مما ينافي هذا الاعتقاد في المسائل الأربع المذكور بخطه ، وتلفظ بالشهادتين المعظمتين ، وأشهد عليه بالطواعية والاختيار في ذلك كله بقلعة الجبل المحروسة من الديار المصرية حرسها الله تعالى بتاريخ يوم الأحد الخامس والعشرين من شهر ربيع الأول سنة سبع وسبعمائة ، وشهد عليه في هذا المحضر جماعة من الأعيان المقنتين والعدول ‎، وأفرج عنه واستقر بالقاهرة

Berikut terjemah point2 pentingnya dgn singkat:
*Ibnu Taimiyah dihadirkan di pengadilan dari penjara, hari jum’at 13 Robiul-awal, dgn dihadiri para ulama2 besar dan ahli fatwa.
*Terbukti dari tulisan2 Ibnu Taimiyah sebelumnya yg bertalian dgn akidah2nya, yakni Allah berbicara dgn suara dan makna istiwa adalah makna hakikinya dan yg lain2.
*Setelah dilakukan pembahasan bersama pemuka2 ulama dgn Ibnu Taimiyah maka Ibnu Taimiyah menarik akidah2nya, dan menyatakan dgn dihadiri saksi2 bahwa ia adalah Asy’ariyah dan meletakan kitab2 Asy’ariyah diatas kepalanya.
*Imam As-Syeikh Syihabuddin An-Nuwairy bersaksi bahwa Ibnu Taimiyah menyatakan dgn lisan dan tulisan bahwa Ibnu Taimiyah kembali pada akidah yang hak. Dan ini terjadi pada hari Ahad 15 Rabiul-awal 707 H.
Beliau juga bersaksi bahwa Ibnu Taimiyah bertaubat dari akidahnya tajsimnya yg lalu dan membaca Syahadatain, dgn ikhtiar sendiri tanpa paksaan. Dan ini disaksikan pembesar ulama2 negara Mesir yg tsiqah.